عرب لندن

أعلنت شركة أوبر عن تقريرها المالي للربع الأول من العام الجاري 2020، والذي كان محبطا جدا، خاصة بعد تحسن النتائج المالية في العام الماضي، إذ تكبدت الشركة خسائر مالية وصلت 2.9 مليار دولار، لتكون الأكبر لها منذ أشهر، بسبب تراجع نشاطات المستخدمين إثر انتشار وباء كورونا.

وتأتي هذه الخسائر بالرغم من تحقيق إيرادات وصلت 3.54 مليار دولار، وبنمو 14 في المائة عن نفس الفترة من 2019.

وبسبب فيروس كورونا المتفشي عالميًا، تراجعت أعمال خدمة مشاركة السيارات للشركة بنسبة 3 في المائة في المناطق المختلفة التي تقدم بها خدماتها حول العالم، فيما حققت خدمة توصيل الطعام زيادة قدرها 54 في المائة في الربع الأول مقارنة مع نفس الفترة للعام الماضي، بسبب زيادة الطلب على خدمات التوصيل، مع وجود قرارات الحجر المنزلي ومنع التجوال في العديد من المدن الرئيسية التي تعمل بها الخدمة.

وصاحب هذا التراجع العالمي والخسائر الفادحة التي واجهاتها أوبر، الإعلان عن تسريح 3.700 موظفا في قسم الدعم وخدمة العملاء.

يشار إلى أن خسائر أوبر المالية كانت متوقعة بشكل كبير بسبب توقف معظم النشاطات اليومية للمستخدمين في المدن الرئيسية حول العالم، فيما قالت الشركة إنها ترى مؤشرات مشجعة في الأسواق التي عصفت بها جائحة فيروس كورونا، مع تحقيقها زيادة 14 بالمائة في الإيرادات، مدعومة بنشاط توصيل الطعام "أوبر إيتس".