عرب لندن - لندن

توقع خبراء الاقتصاد، اﻷسبوع الماضي، توقف نمو اقتصاد بريطانيا في الربع الثاني من 2019، بعد أن وضعت البيانات الاقتصادية الرسمية الأخيرة تكهنات بشأن ما إذا كانت المملكة المتحدة تتجه نحو ركود اقتصادي.

وأظهرت أحدث البيانات الصادرة شهرياً عن مكتب الإحصاءات الوطني البريطاني، تسجيل الناتج المحلي الإجمالي انتعاشاً نسبته %0.3 فى مايو الماضي، مقارنة بانخفاض نسبته %0.4 في أبريل.

ولكنَّ هذا الانتعاش ترك الإنتاج في الربع السنوي الثاني عند مستويات أقل من المتوسط في الربع الأول.

وأفادت صحيفة «فاينانشيال تايمز» البريطانية، بأن هذه البيانات الحديثة تشير إلى ضعف مستويات نمو اقتصاد بريطانيا في النصف الأول من العام، ما يتطلب من بوريس جونسون أو جيريمي هنت، أياً كان رئيس وزراء بريطانيا الجديد منهما في يوليو الحالى، إضافة الركود الاقتصادي المحتمل إلى قائمة المخاوف الملحة.

ومن المتوقع أن تدور التساؤلات، فى الأشهر المقبلة، حول ما إذا كان التدهور الاقتصادي مستمراً أم أن موعد الانتعاش قد يحين قريباً. وكما هو الحال دائماً، يختلف الاقتصاديون في توقعاتهم.

وأشارت الصحيفة البريطانية، إلى أن ارتفاع الناتج الاقتصادي في مايو الماضي تأثر بشكل كبير باستعادة الإنتاج في مصانع السيارات، تماماً كما كان سبب انخفاض الناتج الاقتصادي في أبريل هو استجابة الشركات المصنعة للموعد النهائي المحدد لخروج بريطانيا من الاتحاد اﻷوروبي في 29 مارس الماضي، إذ تم تقديم موعد وقف أعمال الصيانة السنوية إلى ذلك الشهر.

الأهم من ذلك هو المراجعة التصاعدية للبيانات الاقتصادية لشهر مارس الماضي، التي أدت لتحسين التوقعات الاقتصادية للربع الثاني بأكمله، رغم أن هذا قد قوبل بدليل على وجود انخفاض أساسي في